غير مصنف

دعامة القضيب

تعد عملية دعامة القضيب واحدة من العمليات التي يتم فيها حل مرض الضعف الجنسي خاصةً أن ذلك المرض يعد من أكثر المشكلات التي تسبب الحرج بالنسبة للرجال وما لا يعرفه البعض أنه منتشر بطريقة كبيرة ويصيب نسبة ليست بالقليلة ن الرجال في مرحلة من مراحل العمر المختلفة وذلك سواء إن كان من الأمراض المفاجئة أو من الأمراض المزمنة.

داعم القضيب

وسبق وأن حاول لطب خلال العقود الماضية الوصول إلى العلاجات التي تقي الإنسان تلك الظاهرة التي تبدو مزعجة ومحرجة إلى حد كبير بداية من استخدام الأعشاب الطبية بالأشكال المختلفة للعلاج مرورًا بوجود بعض الأدوية التي تساعد على الانتصاب لفترة زمنية قليلة.

حتى تقدم العلم ووصل إلى دعامة القضيب التي أحدثت ثورة عارمة في علاج الضعف الجنسي لدى الرجال وذلك نظرًا لتأثيرها الفعال والممتد مع وجود عدد من الأشخاص الذين يرغبون في معرفة تفاصيل أكثر عن تلك العملية التي يتم القيام بها وهو ما سيتم تقديمه في السطور التالية.

بالبحث عن التفاصيل الخاصة بالعملية ولإيجاد تعريف بسيط عنها تبين أنها تساعده على تدفق الدم ووصوله إلى العضو الذكري خاصةً أن القضيب يوجد بداخله أسطوانتين الجسمين الكهفيين وهما المسؤولان عن الامتلاء بالدم للوصول في الأخير إلى عملية الانتصاب الكامل.

بنيما مرض الضعف الجنسي أو ما يُعرف بإسم ضعف الأنتصاب هو الذي يعني وجود خلل يعيق عملية ملء الأسطوانتين بالدم وهو ما يتم القيام به بواسطة دعامة القضيب التي تتولى مسؤولية وصول الدم إلى العضو الذكري.

وتمنح دعامة القضيب الصلابة العالية والشديدة وذلك بعد أن يتم زرعها بواسطة الطبيب المختص داخل الجسمين الكهفيين وهي التي تبدو غير ظاهرة للعيان وإنما متواجدة بداخل القضيب ولا تؤثر على اللذة بأي حال من الأحوال وتمنح القوة وهو ما يؤدي في الأخير إلى حياة زوجية سعيدة.

دعامة العضو الذكري

دعامة العضو الذكري هي التي يتولى الطبيب المعالج زرعها للشخص الذي يعاني من ضعف جنسي داخل الجسمين الكهفيين للقضيب وقتها تكون مغطاة بجلد القضيب وما تحته من الطبقات المختلفة الأخرى وهو ما يجعلها غير ظاهرًا أبدًا ما يحافظ على مظهره الطبيعي.

يظن البعض أن وجود تلك الدعامة مثل الجسم الغريب داخل القضيب قد تؤدي إلى التأثير على إحساس اللذة أو إعاقته لكن العكس تمامًا هو ما يحدث خاصةً أن الدعامة لا تؤثر على الإحساس باللذة خاصةً أنها تكون بعيدة تمامًا عن الأعصاب الخاصة بمنح اللذة الجنسية.

أما عن المفعول الخاص بها فإن الشخص المريض بضعف الانتصاب يمكنه في وجود الدعامة الحصول على القوة الكافية لممارسة العلاقة الحميمة مع الزوجة بأي مدة يرغب فيها مع ضمان الوصول إلى انتصاب كامل وسليم على عكس الأدوية التي تبقيك تحت تأثيرها لساعات محدودة.

زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي

يتم زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة الضعف الجنسي حيث تعمل تلك الطريقة على حل المشكلة الأبرز بالنسبة للرجل خاصةً أنها تسبب له الحرج أمام زوجته بسبب عدم قدرته على تلبية حاجتها الجنسية.

تحقق تلك العملية أثناء إجرائها الكثير من الأمور الإيجابية حيث تقوم بتحويل الحياة الجنسية للشخص من مجرد حياة تعيسة حزينة إلى حياة سعيدة كما أنها تساهم في الوصول إلى حالة النشوة وإنجاب الأطفال بالنسبة لمن يريد أن يرزقه الله بأبناء.

كل هذه الأمور وأكثر يضاف إليها أيضًا السهولة فيما يخص إجراء العملية خاصةً أن عدد كبير من الأطباء المتخصصين يقومون بها من دون أي مشكلات تُذكر أو آثار جانبية بطرق مجربة وآمنة وسط تجارب عدد كبير من الأشخاص الذين قاموا بها وحصلوا على نتائج إيجابية.

كما أن تلك العملية لا تتطلب من الشخص أن يبقى بداخل المستشفى وإنما بمقدوره العودة إلى منزله والاستمتاع بحياته مع ضرورة متابعة الطبيب المعالج للحصول على الاستشارات ومباشرة الحالة حتى يتم الانتهاء منها بالكامل.

يوجد فئة من الأشخاص مرشحين للقيام بتلك العملية أبرزهم المصابين بأي من الأمراض الخاصة بضعف الانتصاب أو الشاب فوق سن الثامنة عشر والذي يعاني من مشكلة تعيقه عن الوصول إلى انتصاب كامل.

لا تقتصر فئة الأشخاص المرشحين للقيام بعملية زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي عند ذلك الحد فحسب بل يمكن القيام بها لاولئك الذين قاموا بتجربة جميع أنواع العلاج المختلفة وواجهوا فشل ذريع في حدوث الانتصاب ومن يعاني من تشوهات خلقية على مستوى القضيب ويحتاج إلى عملية تساعده على القيام بالجماع.

دعامة الانتصاب

دعامة الانتصاب لها نوعين رئيسيين النوع الأول هو دعامة القضيب الهيدروليكية والدعامة الصلبة النوع الأول الذي يعرف بإسم الهيدروليكي يعني بأن الدعامة ذات المضخة أو القابلة للإنتفاخ وهي التي تعتبر من أشهر الأنواع بل وأكثرها إنتشارًا على مستوى العالم حيث تتكون من اسطوانتين من السليكون اللين متصل بهما المضخة التي تحتوي على صمام التفريغ.

تمل المضخة مثل الخزان المليء بالمحلول الملحي أو ما تُعرف بإسم دامة القطعتين أو يتم تركيب خزان لها وهي دعامة القط الثلاثة وعن آلية العمل الخاصة بها فإن الشخص في حالة أراد ممارسة العلاقة الحميمية بعد زرع الدعامة في العضو الذكري يقوم بالضغط على جزء معين يُعرف بإسم المضخة.

تلك المضخة تكون موجودة ومخبأة في كيس الصفن وقتها يتم الضغط عليها ليبدأ بعدها العضو في الانتصاب بالكامل ويمكنه أن يبقى منتصبًا عند ذلك الوضع لأي فترة زمنية أو مدة يرغب فيها الشخص.

أما النوع الثاني الخاصة بدعامة العضو الذكري الصلبة تتكون من اسطوانتين معدنيتين من مادة السيليكون الطبي وبداخل كل أسطوانة يوجد قضيب معدني قوي قابل للثني بسبب مرونة السيليكون والمعدن من أجل منح الصلابة العالية في نفس الوقت والمرونة وهو ما يضمن عدم انتصاب القضيب سوى في حالة العلاقة الحميمة فقط.

وعن آلية عمل دعامة الانتصاب الصلبة فإنه في حالة إقدام الشخص على العلاقة الحميمة مع زوجته يقوم بوضع الدعامة في حالة الانتصاب عن طريق استخدام يده لمدة ثلاثة ثواني من أجل مد الدعامة من وضع الثني وتحويلها لوضع الانتصاب ويرفع يده ويبقى القضيب منتصبًا لأي مدة يريدها وبعد الانتهاء من عملية الجماع يتم إستخدام اليد ثانية من أجل ثني الدعامة للأسفل للعودة إلى وضع الانثناء ولا يبقى بارزًا للأمام.

اظهر المزيد

Sehr Alshark

SEHR ALSHARK مدونة لموقع غربيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى